وصف الجنة و نعيمها


عن أبي هريرة رضي اللَّه تعالى عنه قال : " قلنا يا رسول اللَّه : مما خُـلقت الجنة؟

قال : من الماء

قلنا : أخبرنا عن بناء الجنة؟

قال : لبنة من ذهب ولبنة من فضة وملاطها : أي طينها، المسك الأذفر وترابها الزعفران وحصباؤها اللؤلؤ والياقوت، ومن يدخلها ينعم ولا ييأس ويخلد ولا يموت ولا تبلى ثيابه ولا يفنى شبابه ثم قال النبي  : ثلاث لا ترد دعوتهم: الإمام العادل، والصائم حين يفطر، ودعوة المظلوم، فإنها ترفع فوق الغمام فينظر الرب جلّ جلاله فيقول: وعزتي وجلالي لأنصرنك ولو بعد حين".

  وعن أبي هريرة رضي اللَّه تعالى عنه عن النبي  أنه قال "إن في الجنة شجرة يسير الراكب في ظلها مائة عام ولا يقطعها، اقرءوا إن شئتم {وَظِلٍّ مَمْدُودٍ} وفي الجنة ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر اقرءوا إن شئتم {فَلا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ} الآية. ولموضع سوط في الجنة خيرُ من الدنيا وما فيها، اقرءوا إن شئتم {فَمَنْ زُحْزِحَ عَنْ النَّارِ وَأُدْخِلَ الجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ}.

  وعن ابن عباس رضي اللَّه عنهما أنه قال: " إن في الجنة حوراء يقال لها لعبة خلقت من أربعة أشياء: من المسك والعنبر والكافور والزعفران، وعجن طينها بماء الحيوان، فقال لها العزيز كوني فكانت، وجميع الحور عشاق لها، ولو بزقت في البحر

بزقة لعذب ماء البحر، مكتوب على نحرها: من أحب أن يكون له مثلي فليعمل بطاعة ربي ".

 

وقال مجاهد: أرض الجنة من فضة وترابها مسك وأصول شجرها فضة وأغصانها لؤلؤ وزبرجد والورق والثمر تحت ذلك، فمن أكل قائماً لم يؤذه ومن أكل جالساً لم يؤذه، ومن أكل مضطجعاً لم يؤذه ثم قرأ {وَذُلِّلَتْ قُطُوفُهَا تَذْلِيلاً} يعني قربت ثمرتها حتى ينالها القائم والقاعد.

 

وعن أبي هريرة رضي اللَّه عنه قال: والذي أنزل الكتاب على محمد  إن أهل الجنة ليزدادون جمالاً وحسناً كما يزدادون في الدنيا هرماً،

  و عن صهيب أن رسول اللَّه  قال: " إذا دخل أهل الجنة الجنة، وأهل النار النار

نادى مناد يا أهل الجنة إن لكم عند اللَّه موعداً يريد أن ينجزكموه، فيقولون ما هو؟

ألم يثقل موازيننا ويبيض وجوهنا وأدخلنا الجنة وأخرجنا من النار؟ قال فيكشف الحجاب

 فينظرون إليه فو الذي نفسي بيده ما أعطاهم شيئاً هو أحب إليهم من النظر إليه".

وروى أنس بن مالك رضي اللَّه عنه قال "جاء جبريل إلى النبي بمرآة بيضاء فيها نكتة سوداء

فقال النبي صلى اللَّه عليه وسلم: يا جبريل ما هذه المرآة البيضاء؟

قال :هذه الجمعة وهذه النكتة السوداء الساعة التي تقوم في الجمعة قد فضلت أنت بها وقومك على من كان قبلك، فالناس لكم فيها تبع: يعني اليهود والنصارى، وفيها ساعة لا يوافقها مؤمن يسأل اللَّه تعالى من خير إلا استجاب اللَّه له ولا يستعيذه من شر إلا أعاذه منه. قال: وهي عندنا يوم المزيد.

قال رسول اللَّه  : وما يوم المزيد؟

قال  : إن ربك اتخذ وادياً في الفردوس فيه كثيب من مسك فإذا كان يوم الجمعة حفت بمنابر من نور عليها النبيون، وحفت بمنابر من ذهب مكللة بالياقوت والزبرجد عليها الصديقون والشهداء والصالحون، وينزل أهل الغرف فيجلسون من ورائهم على ذلك الكثيب، فيجتمعون إلى ربهم فيحمدونه ويثنون عليه فيقول اللَّه تعالى لهم: سلوني؟

فيقولون: نسألك الرضا،

فيقول : قد رضيت عنكم رضاءً أحلكم داري وأنيلكم كرامتي، فيتجلى لهم حتى يرونه فليس يوم أحب إليهم من يوم الجمعة لما يزيدهم من الكرامة"

وروى في خبر آخر: "إن اللَّه تعالى يقول لملائكته: أطعموا أوليائي، فيؤتى بألوان الأطعمة فيجدون لكل لقمة لذة غير ما يجدون للأخرى، فإذا فرغوا من الطعام

يقول اللَّه تعالى لهم: أسقوا عبادي، فيؤتى بأشربة فيجدون لكل نفس لذة بخلاف الأخرى، فإذا فرغوا

يقول اللَّه تعالى لهم: أنا ربكم قد صدقتكم وعدي فسألوني أعطكم؟

قالوا: ربنا نسألك رضوانك مرتين أو ثلاثاً،

فيقول: قد رضيت عنكم ولدي المزيد، اليوم أكرمكم بكرامة أعظم من ذلك كله

 فيكشف الحجاب فينظرون إليه ما شاء الله، فيخرون له سجداً

فكانوا في السجود ما شاء الله، ثم يقول لهم ارفعوا رؤوسكم ليس هذا موضع عبادة،

فينسون كل نعمة كانوا فيها، ويكون النظر أحب إليهم من جميع النعم، ثم يرجعون فتهيج ريح من تحت العرش على تل من مسك أبيض فينثر ذلك على رؤوسهم ونواصي خيولهم، فإذا رجعوا إلى أهليهم يرونهم أزواجهم في الحسن والبهاء أفضل مما تركوهن

فيقول لهم أزواجهم: إنكم قد رجعتم على أحسن ما كنتم.

 

  وقال عكرمة: أهل الجنة كأمثال أولاد ثلاث وثلاثين سنة رجالهم ونسائهم، والقامة ستون ذراعاً على قامة أبيهم آدم عليه الصلاة والسلام شباب جرد مرد مكحولون،

عليهم سبعون حلة تتلون كل حلة في كل ساعة سبعين لوناً فيرى وجهه في وجهها: يعني في وجه زوجته، وفي صدرها وفي ساقها وترى هي وجهها في وجهه وصدره وساقه، ولا يبزقون ولا يتمخطون وما كان فوق ذلك من الأذى فهو أبعد.

 

وروي في الخبر "أنه لو اطلعت امرأة من أهل الجنة كفها من السماء لأضاءت ما بين السماء والأرض"

 

عن زيد بن أرقم قال: "جاء رجل من أهل الكتاب إلى النبي صلى اللَّه عليه وسلم

فقال : يا أبا القاسم أتزعم أن أهل الجنة يأكلون ويشربون؟

فقال : نعم والذي نفسي بيده إن أحدهم ليعطى قوة مائة رجل في الأكل والشرب والجماع"

قال : فإن الذي يأكل ويشرب ويكون له حاجة والجنة طيبة ليس فيها أذى

قال : حاجة أحدهم عرق هو كريح المسك"

 

عن أبي الأشرس عن معتب بن سمى في قول اللَّه تعالى {طُوبَى لَهُمْ وَحُسْنُ مَآبٍ} قال: طوبى شجرة في الجنة ليس في الجنة داراً لا يظلها غصن من أغصانها فيه

ألوان الثمار، ويقع عليها طير كأمثال البخت فإذا اشتهى أحدهم طيراً دعاه فوقع على خوانه وأكل من أحد جانبيه قديداً ومن الأخر شواء ثم يعود طيراً فيذهب.

 

 

وروى عن أبي هريرة رضي اللَّه عنه أن النبي صلى اللَّه عليه وسلم قال:

"أول زمرة تدخل الجنة من أمتي على صورة القمر ليلة البدر،

ثم الذين يلونهم على صورة أشد نجم في السماء إضاءة، ثم هم بعد ذلك على منازل

لا يبولون ولا يتغوطون ولا يبزقون ولا يتمخطون، أمشاطهم الذهب ومحامرهم الألوة: أي العود. ورشحهم المسك وأخلاقهم على خلق رجل واحد، على طول أبيهم آدم عليه الصلاة والسلام ستون ذراعاً"

 

وعن ابن عباس رضي اللَّه عنهما قال: قال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم: "إن أهل الجنة شبان جرد مرد ليس لهم شعر إلا في الرأس والحاجبين وأهداب العينين يعني ليس لهم شعر عانة ولا شعر إبط، طول آدم ستون ذراعاً، على مولد عيسى ابن مريم ثلاثة وثلاثين سنة، بيض الألوان خضر الثياب يضع أحدهم مائدة بين يديه فيقبل طائر فيقول يا ولي اللَّه أما إني قد شربت من عين السلسبيل ورعيت من رياض الجنة تحت العرش وأكلت من ثمار كذا طعم أحد الجانبين مطبوخ وطعم الجانب الآخر

مشوي، فيأكل منها ما شاء ،  فمن أراد أن ينال هذه الكرامات فعليه أن يداوم على خمسة أشياء:

 

أولها : أن يمنع نفسه من جميع المعاصي قال اللَّه تعالى: {وَنَهَى النَّفْسَ عَنْ الهَوَى، فَإِنَّ الجَنَّةَ هِيَ المَأْوَى} الآية

والثاني: أن يرضى باليسير من الدنيا لأنه روي في الخبر "أن ثمن الجنة ترك الدنيا"

والثالث: أن يكون حريصاً على الطاعات فيتعلق بكل طاعة فلعل تلك الطاعة تكون سبباً للمغفرة ووجوب الجنة قال اللَّه تعالى: {وَتِلْكَ الجَنَّةُ الَّتِي أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ} وفي آية أخرى {جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} وإنما ينالون ما ينالون بالاجتهاد في الطاعات.

والرابع: أن يحب الصالحين وأهل الخير ويخالطهم ويجالسهم فإن واحداً منهم إذا غفر له يشفع لأصحابه وإخوانه كما روي عن النبي صلى اللَّه عليه وسلم أنه قال: "أكثر الإخوان فإن لكل أخ شفعة يوم القيامة"

والخامس: أن يكثر الدعاء ويسأل اللَّه تعالى أن يرزقه الجنة وأن يجعل خاتمته إلى خير.




ونسأل الله لنا ولكم الجنة



 

2 تعليقات

إرسال تعليق

أحدث أقدم