رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا وبسيدنا محمد صلي الله عليه وسلم  نبياً ورسولا


يوم نام إبراهيم ابن الرسول عليه الصلاة والسلام في حضن أمه ماريه وكان عمره 16 شهر  والموت يرفرف بأجنحته عليه و سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم ينظر إليه ويقول له :

يا إبراهيم أنا لا أملك لك من الله شيئا ً

ومات إبراهيم وهو آخر أولاده فحمله الأب الرحيم ووضعه تحت أطباق التراب وقال له :

يا إبراهيم إذا جاءتك الملائكة فقل لهم الله ربي ورسول الله أبي والإسلام ديني  

فنظر الرسول عليه السلام خلفه فسمع عمر بن الخطاب رضي الله عنه ينهنه بقلب صدع فقال له :

ما يبكيك يا عمر ؟
فقال عمر رضي الله عنه :

يا رسول الله ابنك لم يبلغ الحلم ولم يجر عليه القلم وليس في حاجه الى التلقين فماذا يفعل ابن الخطاب ! وقد بلغ الحلم وجرى عليه القلم ولا يجد ملقنا مثلك يا رسول الله  

وإذا بالإجابة تنزل من رب العالمين جل جلاله بقوله تعالى ردا على سؤال عمر رضي الله عنه

(يُثَبِّتُ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللّهُ مَا يَشَاء)


لا تنسى وأنت تقول أذكار الصباح والمساء الدعاء الجميل :

 

" رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا وبسيدنا محمد نبياً ورسولا "

 

أن تنوى أن يثبتك الله بها عند سؤال القبر



 

2 تعليقات

إرسال تعليق

أحدث أقدم