غيث × رامز

سنعرض في هذا المقال بعض  الفروقات الهائلة في الربح بين غيث مقدم برنامج قلبي إطمأن ورامز مقدم برنامج رامز مجنون رسمي

والارقام التي يحققها كلا البرنامجين؟؟؟ ,

كما سنعرض المبالغ المادية التي يتقاضاها الضيوف فى برنامج رامز مجنون رسمي؟؟؟

وقلبي إطمأن , أعتلي برنامج قلبي اطمأن ورامز مجنوم رسمي صدارة البرامج المفضلة لدي المشاهدين , واصبح كلا منهم حديث الناس , للتأثير الذي تركه كلا منهم على الناس , ولكن هذا التأثير مختلف جداً , فكلا واحد من هذه البرامج له أهداف مختلفة وأرباح مختلفة

أولا الربح الذي حققه البرنامج :

حقق رامز نجاحاً كبيراً جداً وهويعرض علي 5 قنوات , ويحقق أعلي نسبة المشاهدات , كما أن البرنامج حقق خلال يومين فقط 120 مليون مشاهدة ,وتحقق برامج رامز كل سنة أرباحاً خيالية  , وذلك عن طريق الإعلانات التي تعرض من خلال البرنامج ,  حيث أن الهدف من ذلك البرنامج ربحي بحت , بينما تأتي الأرباح من برنامج

قلبي إطمئن من الإعلانات والتبرعات التي تدخل البرنامج , وكل تلك الأرباح والتبرعات يتم إسثمارها في تطوير البرنامج  , وإيصالها إلي المحتاجين , فهدف البرنامج خدمي وإجتماعي وليس ربحي.

ثانياً : المبالغ التي يتم دفعها للضيوف

يقوم رامز بإحضار الممثلين الأكثر شهرة  والأكثر جماهيرية فى كل سنة  ثم يُعرضهم لمقالب مختلفة يتم تغييرها كل سنة , ولنجاح البرنامج طيلة ال9 سنوات , يتضر القائمين علي البرنامج  إلي دفع مبالغ طائلة للضيوف لكي يوافقو بنشر حلقاتهم وبنشر ما تعرضو له من إهانات.

, وبينت بعض التقارير أن بعض النجوم الأكثر شهرة  . تم إرضائهم بمبالغ طائلة تصل إلي مليون دولار , وتداول أن ياسمين صبري تقاضت أجراً وصل إلي مليون دولار , وفي حالة هذا كان صحيحاً ف سيكون هو الأعلي في تاريخ البرامج , وللأسف كل هذه الأموال الطائلة تذهب إلي جيوب المشاهير , والذين هم ليسو بحاجة منها , لأنهم معروفون بثرائهم .

وعلي الجانب الأخر هناك من يبحث عن أفكار الناس , وأكثرهم حاجة لمثل هذه الأموال  وهو

الشاب الإماراتي غيث مقدم برنامج قلبي إطمأن , والذي يسافر هو وفريق العمل ويجول البلدان لكي يبحث عن أكثر الناس إحتياجاً, وإلي الذين لايستطيعون إطعام أولادهم, أو حتي دفع فواتير الكهرباء أو إيجار بيوتهم ,, فالأموال التي تُصرف علي  هذا البرنامج كلها لها هدف وحيد وهو إعانة الفقراء ومساعدتهم على كفاية أنفسهم  سواء بالنقود أو المشاريع أو بالمسكن اللي بيوفروه لهم , والأموال التي تُصرف في كل موسم تتجاوز مليون دولار , اما القسم الأخر من الأموال فيُصرف علي مبادرات إنسانية  مبهرة , مثل  كفالة 10000 يتيم , وزراعة  مليون شجرة  , وإيصال المياه والتعليم إلي المحرومين منهم  , وقد خُصصت ميزانية كبيرة لتلك المشاريع

ثالثاً : إحترام رمضان والإسلام

ف برامج المقالب  اللى زي برنامج رامز تحتوي علي قدر كبير من السُباب والشتائم  وهذا ما لا يتناسب مع رمضان  , أغظم شهور السنة

بينما برنامج قلبي إطمأن لا يحتوي على أي كلمة سيئة   , أو شتيمة بل بالعكس تماماً  , فمن خلال مشاهدة حلقات البرنامج تعلم أن الضيوف  عندهم أخلاق وشيم رفيعة  , ويستمرون بذكر الله تعالي وشكره  , بالرغم من ما هم فيه من الفقر والمشقة

رابعا: التأثير على الجماهير والأطفال

 قُدمت عدة إنتقادات لبرنامج رامز على الفكرة والمحتوي , ووصفه البعض بانه يُحرض على العنف , ويحتوي على ألفاظ خارجة  , ويسبب خطورة علي المجتمع وذلك بتعليمه العنف  للشباب والأطفال , كما إتهم الكثير من المشاهدين  برامج رامز بانها مُعدة مسبقاً بالإتفاق مع الضيف  وكل ما يجري فيها هو تمثيل بحت  , بينما يُلاقي برنامج قلبي إطمأن إستحسان  الغالبية العُظمي من الجماهير , وذلك بسبب نشره أفكار ومشاعر محبة والعطاء والإحسان  بين الناس وخاصةً الأطفال منهم  والذين  يُشاهدون ما يفعله غيث مع الفقراء والمحتاجين ,

ف يُصبح لديهم رغبة أن يُصبحو مثله

وبرنامج قلبي إطمأن عفوي صادق ليس فيه  أي شيئ من الخداع أو التمثيل  , والدليل على ذلك رُدود الأفعال العفوية  الصادرة عن القلب.

لذلك نتمني أن يتم إصدار العديد من البرامج  المشابهة لبرنامج قلبي إطمأن


2 تعليقات

إرسال تعليق

أحدث أقدم